بداية .. ما هو النوم ؟

برغم أن الإنسان يقضي حوالي ثلث حياته نائماً، إلا أن الأكثرية لا يعرفون الكثير عن النوم. هناك اعتقاد سائد بأن النوم عبارة عن خمول في وظائف الجسم الجسدية والعقلية يحتاجه الإنسان لتجديد نشاطه. والواقع المثبت علمياً خلاف ذلك تماماً، حيث أنه يحدث خلال النوم العديد من الأنشطة المعقدة على مستوى المخ والجسم بصفة عامة وليس كما يعتقد البعض. بل على العكس، فإن بعض الوظائف تكون أنشط خلال النوم كما أن بعض الأمراض تحدث خلال النوم فقط وتختفي مع استيقاظ الشخص. وتعتبر هذه المعلومات والحقائق العلمية حديثة في عمر الزمن، حيث أن بعض المراجع الطبية لم تتطرق إليها بعد.


والسؤال الذي يطرح نفسه، ماذا يحدث خلال النوم ؟

 






 

 



النوم ليس فقداناً للوعي أو غيبوبة وإنما حالة خاصة يمر بها الإنسان، وتتم خلالها أنشطة معينة. عندما يكون الإنسان مستيقظاً فإن المخ يكون لديه نشاطاً كهربائياً معيناً، ومع حلول النوم يبدأ هذا النشاط بالتغير ودراسة النوم تساعدنا على تحديد ذلك تحديداً دقيقاً.

 

فالنائم يمر خلال نومه بعدة مراحل من النوم لكل منها دورها. فهناك المرحلة الأولى والثانية، ويكون النوم خلالهما خفيفاً ويبدآن مع بداية النوم. بعد ذلك تبدأ المرحلة الثالثة والرابعة، أو ما يعرف بالنوم العميق ( سنتعرف عليهم في المقالة لاحقا ) .

و المرور بجميع هذه المراحل يعرف بدورة نوم كاملة Sleep Cycle . وخلال نوم الإنسان الطبيعي (6-8 ساعات) يمر الإنسان بحوالي 4-6 دورات نوم كاملات.

 


عدد ساعات النوم












يتفاوت عدد ساعات النوم التي يحتاجها الإنسان الطبيعي تفاوتاً كبيراً من شخص إلى آخر. ولكن المؤكد أن عدد الساعات التي يحتاجها نفس الشخص تكون ثابتة دائماً. فبالرغم من أن الإنسان قد ينام في أحد الليالي أكثر من ليلة أخرى إلى عدد الساعات التي ينامها الشخص خلال أسبوع أو شهر تكون عادة ثابتة.


يعتقد كثير من الناس أن عدد ساعات النوم اللازمة يومياً هو ثمان ساعات. وإذا أردنا الدقة أكثر فإن أغلب الأشخاص ينامون من 7-7.5 ساعات يومياً. وهذا الرقم هو متوسط عدد الساعات لدى أغلب الناس ، ولكنه لا يعني بالضرورة أن كل إنسان يحتاج ذلك العدد من الساعات. فنوم الإنسان يتراوح بين أقل من ثلاث ساعات لدى البعض إلى أكثر من 10 ساعات لدى البعض الآخر.


وفي دراسة للمركز الوطني للإحصاءات الصحية بالولايات المتحدة الأمريكية، وجد أن اثنين من كل عشرة أشخاص ينامون أقل من 6 ساعات في الليلة ، وواحد من كل عشرة ينام 9 ساعات أو أكثر في الليلة. ويدعى الأشخاص اللذين ينامون أقل من 6 ساعات بأصحاب النوم القصير، واللذين ينامون أكثر من 9 ساعات بأصحاب النوم الطويل، ولكنهم طبيعيون. فنابليون وأديسون كانا من أصحاب النوم القصير. في حين أن العالم آينيشتين كان من أصحب النوم الطويل. بمعنى أن عدد ساعات النوم التي يحتاجها الإنسان إذا كان طبيعياً ولا يعاني من أحد أمراض النوم لا تؤثر على إنتاجيته وإبداعه.

 

وخلاصة القول أن عدد ساعات النوم التي يحتاجها الإنسان تختلف من شخص إلى آخر، فالكثير يعتقدون بأنهم يحتاجون إلى ثمان ساعات نوم يومياً. وأنه كلما زادوا من ساعات النوم كلما كان ذلك صحياً أكثر، وهذا اعتقاد خاطئ. فعلى سبيل المثال إذا كنت تنام لمدة خمس ساعات فقط بالليل وتشعر بالنشاط في اليوم التالي فإنك لا تعاني من مشاكل ونقص النوم.

 


مراحل النوم 

 

قام العلماء بدراسة هذه الحالة و خاصة دراسة الانسان اثناء نومه ,فهل يعني النوم وقف نشاط الجسم الانساني عن العمل, و قج توصلوا إلى نتائج كثيرة في هذا الشأن ازالت العديد من الامور التي كانت خافية, ومنها أن نشاط دماغ الانسان و بعض أعضاء الجسم تستمر في العمل أثناء النوم .

كما خلص العلماء إلى أن الانسان يمر في نومه من أربع إلى ست دورات نوم, تتفاوت مدة كل منها إلى تسعين دقيقة و عشر دقائق.


مراحل النوم Sleep Cycles :

هناك خمس مراحل للنوم, أربع منها لا تتحرك فيهما العين بسرعة (non-REM) و واحدة تتحرك فيها العين بسرعة (REM).

 

مرحلة الاستيقاظ (قبل المرحلة الأولى):

يشار لمرحلة الاستيقاظ أنها راحة أثناء كامل الوعي, ففي هذه المرحلة يستعد الجسم للنوم فجميع الناس ينامون و عضلاتهم متوترة و عيونهم تتحرك بعصبية, ثم عندما يبدأ الشخص بالنعاس يبدأ الجسم بالتباطؤ و العضلات تبدأ بالتراخي و حركة العينين تبطأ بشكل كبير, تستغرق هذه المرحلة 10 دقائق تقريبا قبل أن يدخل في مرحلة الأولى للنوم . 


المرحلة الأولى (Stage 1):

و تسمى هذه المرحلة بمرحلة الخمول, خصوصا إذا كان الشخص سيكمل نومه, و قد أظهرت الدراسات أن النشاط يقل بنسبة 50% بالانتقال من مرحلة الاستيقاظ إلى المرحلة الأولى. و تمتدّ هذه الفترة لمدّة عشرين دقيقة حيث يبدأ المخ بإصدار موجات سريعة ونشطة (موجات دلتا) تُعرف باسم (مغازل النوم)، هنا تنخفض حرارة الجسم مع حدوث تباطؤ في معدلات ضربات القلب, و يكون الشخص في هذه المرحلة مغمض العينين و قد يشعر الشخص انه غير نائم و قد تستغرق هذه الفترة من 5 إلى 10 دقائق.

 

المرحلة الثانية (Stage 2):

و هي مرحلة النوم الخفيف, دقات القلب تتباطأ و درجة حرارة الجسم تقل و الجسم يستعد للدخول لمرحلة النوم العميق.

وفي هذه مرحلة يُطلق المخ موجات شديدة البطء يُطلق عليها اسم (موجات دلتا)، و تكون مرحلة انتقالية بين النوم الخفيف، والنوم العميق.

 


المرحلة الثالثة و الرابعة (Stage 3 & 4):

و هما مرحلتا النوم العميق, و المرحلة الرابعة أكثر عمقا من الثالثة, و يكون معدل حركة الموجات الدماغية ابطء بكثير و يصبح النوم أثقل بحيث يصعب الاستيقاظ و يكون مع عدم وعي لما حوله .

 

تسمى المراحل الأربعة السابقة ب (non-REM, مرحلة حركة العيون البطيئة و تستغرق بأجملها من 90 إلى 120 دقيقة, كل مرحلة تستغرق من 5 إلى 15 دقيقة, و للعلم فإن المرحلتين الثانية و الثالثة تتكرران قبل الدخول في الـ(REM), فتكون السلسلة كالآتي: مرحلة الاستيقاظ, المرحلة 1, المرحلة 2, المرحلة 3, المرحلة 4, المرحلة 3, المرحلة 2.

 

 

المرحلة الخامسة (Stage 5, REM):

تتميز هذه المرحلة عن المراحل السابقة أن بها تغيرات فسيولوجية, خصوصا حركة العين السريعة. حيث يلاحظ تسارع دقات القلب و التنفس بينما تبدأ الأصابع و الأقدام و الوجه بالحركة, و في هذه المرحلة تحدث الأحلام بسبب زيادة نشاط المخ, و لكن تحدث في هذه المرحلة شللا لعضلات الجسم الإرادية بما فيهن عضلات الذقن و الرقبة. 


في هذه الصورة تظهر مراحل النوم لليلة كاملة : 

حيث تبدأ من المرحلة الأولى إلى الرابعة و التي يمكن ان تستغرق من 90 إلى 120 دقيقة و تتكرر المرحلة 4 و 3 قبل الدخول بمرحلة النوم العميق REM .

 


ما  هي أهمية المعرفة بمراحل و دورات النوم ؟ 

 

هل سبق وأن لاحظت أنك نمت مبكرا ولمدة طويلة ! ومع ذلك استيقظت مرهق نوعا ما وأنك لم تكتف من النوم ؟

على النقيض .. هل سبق ولاحظت أنك نمت متأخرا ولفترة ليست بالطويلة ! ومع ذلك استيقظت نشيطا وقمت بأدائك الصباحي على ما يرام ؟

يعود هذل بسبب خطأ في توقيت النوم وأحيانا جهل منا بدورة النوم أو Sleep Cycle. 

كما قد ذكرنا سابقا يمر الجسم أثناء النوم بمراحل ، كل مرحلة عبارة عن 90 دقيقة ، تبدأ وتنتهي بالنوم الخفيف ويتوسطها تقريبا النوم العميق ..

إذا صدف واستيقظت في بداية أو نهاية دورة النوم " أثناء النوم الخفيف " فإنك ستستيقظ نشيطا ولو لم تنم سوا دورتين فقط !

و إذا استيقظت أيضا في وسط دورة النوم " أي أثناء النوم العميق " فإنك ستستيقظ بصعوبة ولن تستطيع سماع المنبه بسهولة أصلاً !


عـمـلـيـا :

إذا أردت أن تستيقظ من نومك الساعة 4 صباحا ، احسب لنفسك قبلها دورات نوم من مضاعفات 90 دقيقة !

لنفترض أننا نريد أن ننام ثلاث دورات لنستيقظ الساعة 4 ..

90x3 = 270 دقيقة >> أي أربع ساعات ونصف ..

على هذا المثال السابق سينام الشخص الساعة 11:30 م .. (سيكون قد دخل المرحلة الأولى - موجات دلتا - في هذا التوقيت )

فيكون قد نام ثلاث دورات و استيقز في مرحلة النوم الخفيف و بذلك سيقوم نشيطاً بإذن الله.

(( احسب لنفسك وقتا كافياً على الأقل دورة نوم واحدة ثم ضع المنبه ، ستلاحظ الفرق! ))

و كإضافة بسيطة قد احضرنا لكم موقع انترنت بسيط يقوم بحساب دورات النوم المناسبة لك في وقت معين تضبطه انت ..

رابط الموقع : http://sleepyti.me/

رابط تدوينة لشرح الموقعhttp://ideas.hiablog.com/post/354529

 


فكرة : Alaa Labban 

إعداد : Ahmed Labban

الأثنين 31 يوليو 2017